إطار التفكير الاستراتيجي

جلسة استشارية

في عصر يتسم بسرعة التحول من أوضاع مستقرة متعارف عليها إلى أوضاع مستجدة أفرزت معها تحديات تختلف جذريا عن سابقاتها, فإن نجاح المؤسسات يعتمد بالدرجة الأولى على مدى قدرتها وسرعتها في معالجة التعقيد الناتج عن هذه التحديات, وهذا بالتأكيد يتطلب معرفة كافة الجوانب المتعلقة بها. يُعنى التفكير الاستراتيجي بآلية جمع واستقراء المعلومات في إطار كافة العناصر, العوامل, والمتغيرات التي من شأنها أن تؤثرعلى أداء المؤسسة ونجاحها. كما تشمل عملية التفكير الإستراتيجي التطلع نحو المستقبل من أجل توقع الأحداث قبل وقوعها, التعرف على الإتجاهات الجديدة, وتحديد الفرص والتهديدات. إن التفكير الإستراتيجي يساعد رجال الأعمال, ليس فقط على معالجة التحديات بطريقة فعالة, وإنما على بذل الجهد في تصميم خطط استراتيجية تؤتي ثمارها في المستقبل, الذي يمكن وصفه بأنه أشد تعقيدا وفجائية مما نحن عليه اليوم. ومن هنا تتضح حساسية هذا النوع من التفكير وذلك لما له من أهمية بالغة في اتخاذ القرارات الإستراتيجية التي تتحكم بمستقبل المؤسسة ومصيرها.

أهداف الجلسة

تهدف هذه الجلسة الى توجيه ميول المشاركين نحو التفكير والتخطيط والعمل بطريقة استراتيجية, وتعزيز ثقافة التفكير الاستراتيجي كأهم مسئوليات القادة  وأصحاب القرار في الواقع الإقتصادي الحالي, تجنبا للإصطدام بأنماط غير متوقعة من التحديات والمشاكل

أهم المحاور

  • أهمية التفكير بطريقة استراتيجية شمولية العلاقة بين غياب التفكير الاستراتيجي وضعف الأداء المؤسسي
  • تحليل عناصر التوجة الإستراتيجي
  • تحديد وتحليل عناصر البيئة الخارجية المؤثرة على الأداء المؤسسي
  • كيفية تحديد الأولويات والمحاور الاستراتيجية

الفئات المستهدفة

  • رجال الأعمال
  • أصحاب المناصب القيادية
  • مدراء المشاريع
  • المدراء التنفيذيين
  • أصحاب القرار

للاستفسارات والتسجيل

في حال رغبتكم في التسجيل في الجلسة الاستشارية أو الاستفسار عن الجلسات أو الخدمات الاستشارية الأخرى يرجى تكرما تعبئة النموذج وسيتم الرد عليكم في أقرب وقت

اتصل بنا